تليف الكبد: أسبابه وما هي اغراضه وطرق العلاج

100

في حال تليف الكبد، تتلف أنسجة العضو مما يعني عواقب وخيمة لكائننا بأكمله ومع ذلك، وتصبح العلامات الأولى ملحوظة عندما يتقدم مرض التليف الكبدي بالفعل، تعرف على المزيد حول تلف الكبد الذي لا يمكن إصلاحه.

تليف الكبد - أسبابه وأهم العلامات

ما هو تليف الكبد؟

يقوم الكبد بمهام مختلفة في أجسامنا منها أنه ينتج “الصفراء” أو “العصارة الصفراوية”، وهي أمر ضروري لامتصاص الدهون والفيتامينات من الأمعاء، كما أنه يعالج ويخزن العناصر الغذائية ويفتت السموم ويشارك في جهاز المناعة.

وعندما يصاب الكبد بمرض شديد، يطلق عليه تليف الكبد، حيث يتم تدمير أنسجة الكبد الوظيفية واستبدالها بالنسيج الضام، مما يؤدي إلى فقدان الكبد حجمه وقدرته على إزالة السموم من الجسم.

عواقب تليف الكبد

الضرر الذي يلحق بالكبد لا يمكن إصلاحه وله آثار خطيرة على الكائن الحي بأكمله، ومن أهم عواقب تلف الكبد:

  1. عدم تكسير السموم في الكبد.
  2. اضطرابات في التمثيل الغذائي وتوازن الهرمونات أو تخثر الدم.
  3. اضطرابات في أداء الدماغ واضطرابات الذاكرة والتغيرات النفسية وغيبوبة الكبد.
  4. تدهور تدفق الدم في الكبد نتيجة حدوث احتقان، وهذا بدوره يعزز تطور الدوالي، على سبيل المثال في المريء، لتحويل الدم إلى مكان آخر.
  5. تراكم السوائل في التجويف البطني، مما قد يؤدي إلى عدوى تهدد الحياة في الغشاء البريتوني والفشل الكلوي.
  6. يزيد من خطر الإصابة بسرطان الكبد.

عواقب تليف الكبد

علامات تليف الكبد

تظهر الأعراض عادة فقط عندما يكون هذا المرض بحالة متقدمًا بالفعل، ويمكن ملاحظة التغيرات التدريجية في الأنسجة فقط من خلال علامات غير محددة، هذا يشمل:

  • إعياء.
  • انخفاض في الأداء.
  • النوم غير المنتظم.
  • فقدان وزن قوي.
  • تعرق.
  • تغير لون الجلد والعينين إلى اللون الأصفر.
  • ظهور الأمراض الجلدية مثل الأكزيما، والصدفية، وحب الشباب، والحكة.
  • الإحساس بهبات من الحرارة تنبع من الجذع وتتصاعد إلى الرأس.
  • في وقت لاحق: ألم وضغط في الجزء العلوي من البطن، (يضغط الكبد على الأنسجة المحيطة).

علامات تليف الكبد

وتحدث الأعراض التالية مع تليف الكبد المتقدم:

  • لون البشرة الرمادي الشاحب.
  • سهولة النزف أو الكدمات.
  • تراكم السوائل في البطن (الاستسقاء).
  • رائحة بول غريبة بعد تناول بعض الخضار.
  • كثرة الصداع وحموضة المعدة والارتجاع الحمضي.
  • بشرة رقيقة.
  • تصلب وسماكة راحتي اليدين.
  • تورم في الساقين أو القدمين أو الكاحلين.
  • الرعاش.
  • فقدان الشهية.
  • صعوبة في فقدان الوزن أو زيادة الوزن التي لا يمكن تفسيرها.
  • اضطرابات المعدة بعد تناول الطعام مثل الانتفاخ، والغازات، والغثيان.
  • الأوعية الدموية التي تتكون على شكل نجمة على الوجه والجزء العلوي من الجسم.
  • عند النساء: غياب الدورة الشهرية بشكل لا علاقة له بانقطاع الطمث أو اضطرابات في الدورة الشهرية.
  • عند الرجال: تساقط الشعر في البطن (صلع في البطن)، ضعف الانتصاب وتضخم الثدي (التثدي) أو ضمور الخصية.

تليف الكبد المتقدم

أسباب تليف الكبد

  • يحدث هذا المرض في حوالي 50٪ من جميع الحالات نتيجة الاستهلاك المفرط للكحول، مما يؤدي في البداية إلى الكبد الدهني، وهذا بدوره يزيد من خطر الإصابة بتلف الكبد.
  • ويتطور تليف الكبد الكحولي عادة بعد أكثر من عشر سنوات من زيادة استهلاك الكحول، تعد الإصابة بفيروسات التهاب الكبد، التي تسبب التهابًا مزمنًا، سببًا شائعًا أيضًا.
  • يمكن أن تكون الأسباب الأخرى أمراض التمثيل الغذائي أو أمراض المناعة الذاتية للجهاز، وتشمل هذه داء السكري.
  • الأسباب النادرة: هي الآثار الجانبية للأدوية والسموم والعدوى بالطفيليات أو قصور القلب مع تراكم الدم في الكبد.

علاج تليف الكبد

لا يمكن علاج تلف الكبد، ولكن يمكن الحد من تطوره وفقًا للأدوية، ويعتمد العلاج بحسب السبب المحدد المسؤول عن تلف الكبد.

ومع مراعاة هذه الأمور يمكن الحد من تطور تلف الكبد:

  • تجنب المواد التي تضر بالكبد مثل الكحول.
  • لا يمكن لاصحاب هذا المرض تناول الأدوية إلا بعد استشارة الطبيب.
  • الحفاظ على نمط حياة أكثر صحة والاهتمام بنظام غذائي متوازن غني بالفيتامينات
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

تشخيص تليف الكبد

على الرغم من انخفاض متوسط ​​العمر المتوقع لمرضى التليف الكبدي المتقدم بشكل كبير، إلا أن مسار المرض يعتمد على المرحلة وشدة المرض وخيارات العلاج.

يموت كل مريض يعاني من هذا المرض المرتبط بالكحول في غضون خمس سنوات إذا استمر في تناول الكحول، ويمكن أن تؤدي المضاعفات الأخرى أيضًا إلى تقصير متوسط ​​العمر المتوقع، لذلك من الضروري أن يلتزم الشخص المصاب بعلاجه ويتجنب عوامل الخطر.

فقط من خلال التشخيص المبكر والالتزام المستمر بالعلاج الموصوف يمكن التغلب عليه وعيش حياة خالية من الأعراض مرة أخرى، وفي حال كان التليف الكبدي متقدمًا جدًا، فعادة ما يكون الخيار الأخير هو زراعة الكبد.

درجات تليف الكبد

لا يحدث تشمع الكبد مرة واحدة، ولكن هناك درجات ومراحل مختلفة من هذا المرض تؤدي إلى التليف الكبدي الحاد، وهذه هي أهم درجات تليف الكبد:

1. المرحلة الأولى

في هذه المرحلة من مرض التليف الكبدي، تبدأ النسيج الندبي الضار الذي يتكون من الكبد الطبيعي بالتكون بكميات صغيرة جدًا، وفي العادة لا يعاني ولا يشعر المرضى بأي أعراض أو ضعف في صحتهم الجسدية.

2. المرحلة الثانية

يبدأ النسيج الندبي الضار الذي تكون في المرحلة الأولى بالانتشار بشكل أكبر في الكبد وقد يترافق مع أعراض مثل دوالي المريء وارتفاع ضغط الدم.

3. المرحلة الثالثة

خلال هذه المرحلة من هذا المرض، تصبح كمية النسيج الندبي في الكبد ظاهرة وكبيرة بشكل خطير، مما يجعل المرضى يعانون من الأعراض التالية:

  • تورم ملحوظ وانتفاخ في منطقة البطن.
  • فشل تام في وظائف الكبد المختلفة.

4. المرحلة الرابعة

في هذه المرحلة، يصبح هذا المرض شديدًا لدرجة أنه يمكن أن يؤدي إلى وفاة المريض، وفي هذه المرحلة قد يحتاج المريض إلى زراعة الكبد على الفور أو يموت في أي وقت.

تشخيص تليف الكبد

منع تليف الكبد

من أجل منع تلف الكبد بأفضل طريقة ممكنة، من المهم تجنب جميع عوامل الخطر المذكورة، حيث يُنصح بالامتناع عن الكحول والحفاظ على نمط حياة صحي، واتباع نظام غذائي متوازن وممارسة الرياضة.

نصيحة أخرى: احصل على تطعيم ضد التهاب الكبد A وB لمنع حصول تلف الكبد، وتناول الدواء عند الضرورة فقط.


الأسئلة الشائعة

هل تليف الكبد يسبب الوفاة؟

ننتقل الآن إلى هذا السؤال: هل تليف الكبد يسبب الموت؟ والجواب أن تليف الكبد بحد ذاته لا يؤدي إلى الوفاة، بل يؤدي إلى تفاقم المرض بشكل متقدم، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى العديد من المضاعفات التي يمكن أن تؤدي إلى الوفاة.

المصدر موقع تركيا اليوم TurkToday.com

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد