الحلقوم التركي الفاخر: الراحة التركية الاكثر شهرة

2٬352

يحتل الحلقوم التركي الفاخر المرتبة الأولى بين منتجات صناعة الحلويات التركية، تم إنتاجه لأول مرة في الأناضول ثم انتشر في الأراضي الخاضعة للحكم العثماني وإلى العالم.

وتعتبر حلاوة الحلقوم التركي الفاخر من ضمن الحلويات التي لا غنى عنها في الأعياد عند تقديمها مع القهوة، وهي مشتقة من كلمتي “Rahatül Hulkum” و “Lukme”، والتي تعني إرخاء الحلق (المريحة للحلق).

ما هو الحلقوم التركي؟

راحة الحلقوم أو حلاوة الحلقوم هي حلوى طرية ومطاطيّة القوام ذات مذاق شهي، تتكون من السكر والنشا كمكونات أساسية، يعود أصلها إلى تركيا، ولكنها اشتهرت وانتقلت إلى جميع البلدان والمدن مثل مدينة درعا السورية.

وحلوى الحلقوم هي حلوى مُحبّبة للكبار والصغار، ويمكن تناولها مع البسكويت السادة أو تقديمها مع القهوة أو الشاي، وقد تكون بالمستكة، أو بطعم الورد والفواكه، وقد تكون محشوة بالفستق أو غير محشوّة.

الحلقوم التركي الفاخر

تاريخ الحلقوم التركي الفاخر

تحظى هذه الراحة التركية بشعبية كبيرة في جميع أنحاء العالم، وخاصة في تركيا حيث تم صنعها لأول مرة قبل انتشارها عبر القارات.

وبحسب الروايات التاريخية يقال إن الوصفة الأولى لحلوى الحلقوم كانت بعدما طلب أحد السلاطين صناعة حلوى فريدة لإرضاء زوجته، فعمل أهل القصر على صنع مزيج من العسل والدبس والنشا والمستكة حتى أصبح الحلقوم، ومنذ ذلك الحين أصبح جزءًا من الحياة اليومية للعثمانيين.

ويقال إن أول من صنع هذه الحلوى الشهيرة كان “حاجي بكير”، الذي جاء إلى ضواحي اسطنبول عام 1777 من قرية “كاستامونو Kastamonu” الصغيرة في شرق الأناضول ليفتح محله، وسرعان ما امتدت شهرته إلى قصر السلطان الذي منحه وسام الشرف بصفته حلوانيًا وعينه رئيس الطهاة المسؤول عن صناعة الحلويات في القصر.

فإذا حظيت بزيارة اسطنبول أو كنت مقيمًا فيها، فعليك زيارة المتجر الأول لعائلة حاجي بكير الواقع في ضواحي منطقة إمينونو بالقرب من المسجد الجديد، بالإضافة إلى العديد من المتاجر الأخرى التي تتوزع في جميع أنحاء اسطنبول مثل شارع الاستقلال الشهير.

راحة الحلقوم التركية في اسطنبول

من لحظة وصولك إلى اسطنبول، عاصمة الخلافة العثمانية في العهد القديم، ستجد العديد من المتاجر التي تبيع هذا النوع من الحلوى بأنواعها العديدة والمختلفة.

ولعل أكثر ما يرضي العين في الأسواق الشعبية القديمة في اسطنبول، مثل السوق المسقوف أو السوق المصري، هي طبقات الحلقوم التركي التي تصطف بين أقسامها المختلفة، والتي تنتظر السائحين أو المقيمين في البلاد لتذوقها والحكم على طعمها ونكهاتها، أو حملها معهم كهدايا تذكارية فريدة من نوعها من المدينة العريقة، لأن زيارتهم لا تكتمل دون تذوّقها وحملها معهم إلى بلادهم.

انتشار الحلقوم التركي

وصلت حلاوة الحلقوم في أواخر القرن التاسع عشر إلى أوروبا وخاصة بريطانيا، من خلال مسافر إنجليزي زار اسطنبول وتذوقها، فأعجب بها كثيرًا وحملها معه، وتم تقديمها على أنها “قطعة البهجة أو الفرح”، أو كما يعرف حتى اليوم باللغة الإنجليزية باسم “Turkish Delight”، ومن بعدها اثبتت البهجة التركية أنها حلوى مشهورة عالميًا وفازت في:

  • الميدالية الفضية في معرض فيينا 1873.
  • الميدالية الفضية في معرض كولونيا 1888.
  • الميدالية الذهبية في معرض بروكسل 1897.
  • الميداليات الذهبية في معرض نيس 1906.
  • قدمت أيضًا في معرض شيكاغو عام 1893.

أما بالنسبة لدول آسيا الوسطى وأوروبا الشرقية مثل اليونان ودول البلقان، فقد وصلها الحلقوم مبكرًا نتيجة لعلاقات الدولة العثمانية بها، وعرف بنفس الاسم هناك، ويقدّم بنفس الطقوس التي تنتشر بين الأتراك.

ومن القصص المثيرة للاهتمام والمرتبطة بهذه الحلوى هي أنها كانت المفضلة لدى نابليون بونابرت ووينستون تشرشل، ويقال أن الرسام العالمي بابلو بيكاسو كان من عادته تناولها خلال استراحته من العمل.

لماذا سميت حلوى “حلقوم تركي” بهذا الاسم؟

يرجع اسم “حلقوم تركي” أساسًا للغة العربية، “راحة الحلقوم” أو “Rahat-ul Hulkum”، بسبب ليونتها وراحتها في الحلق، وطعمها اللطيف على اللسان، ثمّ تغيّر الاسم شيئًا فشيئًا مع الزمن حتى أصبح يُعرف باسم “لوكوم” أو “lokum”، وفي العربية بمصطلح “حلقوم”.

أنواع الحلقوم التركي

استمرت حلوى الحلقوم بالتطور عبر اضافة نكهات جديدة لذيذة مواكبة لجميع الاذواق فأصبح هناك العديد من أنواع الحلقوم التركية حسب الذوق ونوع الإنتاج والمكان.

وفيما يلي سنعرض لكم بعض أنواع ونكهات حلوى الحلقوم التركية:

  1. حلقوم العصفور Kuş Lokum.
  2. حلقوم بالبندق Fındık Lokum.
  3. حلقوم تركي بالجوز Ceviz Lokum.
  4. حلقوم محمص Kavrulmuş Lokum.
  5. حلقوم تركي بالفستق Fıstık Lokum.
  6. حلقوم بالورد.
  7. حلقوم بجوز الهند Hindistan Cevizi Lokum.
  8. جزرية.
  9. حلقوم بالفواكه Meyveli Mini Lokum.
  10. حلقوم بالنعناع Nane Lokum.
  11. حلقوم تركي بالشوكولاتة Çikolata Lokumlu.
  12. حلقوم تركي بالرمان Nar Lokum.
  13. حلقوم سادة Sade Lokum.
  14. حلقوم مشكل Karışık Lokum.
  15. حلقوم بالكريمة Kremsi Lokum.
  16. حلقوم بالليمون Limon Lokum.
  17. حلقوم بالزعفران Safran Nar.

أنواع الحلقوم التركي

مكونات الحلقوم

يتم تحضير الحلقوم من مكونات اساسية وهي:

  • الماء.
  • السكر.
  • النشا.
  • حمض الستريك أو حمض الطرطريك أو البوتاسيوم، وفقًا للتقنية.
  • ثم تضاف البهارات أو الفواكه المجففة والمواد المماثلة إلى كتلة الحلقوم التركي.

يعتبر الحلقوم من الحلويات التي يستخدم فيها المكسرات بشكل مكثف، وبأنواع مختلفة من البندق والجوز والفستق وجوز الهند، أو ما هو مغطا بالشوكولاتة والشعيرية والبن وتشتهر كل منطقة من مدن وحارات تركيا بنوع خاص من الحلقوم الذي ينجذب إليه العديد من الأشخاص ذوي الأذواق المختلفة.

مكونات الحلقوم

القيم الغذائية لحلوى الحلقوم التركية

تتغير القيمة الغذائية وفقًا للمكونات المستخدمة ونوع الحلقوم، إلا أنه يوجد متوسط للقيم الغذائية يجب أن تكون القيم الغذائية للحلقوم لكل 100 غرام:

  • 89.28 غرام كربوهيدرات.
  • 0.12 غرام بروتين.
  • 0.19 غرام ألياف.
  • خالي من كولسترول.
  • 19 مجم بوتاسيوم.
  • 5 مجم كالسيوم.
  • 0.1 مجم حديد.

ما فائدة الحلقوم التركي؟

يوجد في حلاوة الحلقوم العشرات من الفوائد المعروفة، فيما يلي أبرزها:

  • يساعد في تقليل التهاب اللوزتين.
  • يحتوي على الكربوهيدرات المفيدة لمرضى الكلى.
  • معالج رائع للدمامل والقروح.

وتشير التقارير إلى أن هذه الحلوى لها دور في إزالة السموم من الجسم لاحتوائها على كمية كبيرة من الكربوهيدرات (وخاصة تلك السموم التي لا تخرج من الجسم عن طريق التعرق أو التبول).

هل يوجد أضرار أو مساوئ في الحلقوم التركي؟

بالطبع لها أضرار، فلا شيء على هذه الأرض ليس له عيوب، لراحة الحلقوم مضار تصيب بعض الأشخاص فقط، مثل من:

  • يعانون من أمراض في القلب.
  • من لديهم نسبة عالية من الكوليسترول في الدم.
  • من لديهم دهون زائدة في الجسم.

في هذه الحالات، تكون راحة الحلقوم ضارة بالنسبة لهم ولا يجب أن يأكلوا منها بكثرة، فيكفي قطعة واحدة بشرط أن تكون خالية من المكسرات؛ وبما أن الراحة التركية تحتوي على السكريات والنشا قد يؤدي إلى السمنة في حال الإكثار من تناولها، لذلك يجب تناولها باعتدال أي لا يزيد عن قطعة واحدة في كل مرة.

بالإضافة إلى أنها ترفع نسبة النقرس في الدم، لذلك يجب على من يعاني من هذه المشكلة أن لا يأكل منها بكثرة ولا يأكلها مصحوبة بالبقوليات. وهناك من ينصح بشرب مشروب دافئ بعد تناولها، كالشاي مثلاً أو الأعشاب الطبيعية من أجل تقليل ترسب السكر في الدم والمساهمة في حرقه.

أسماء أخرى للحلقوم

  • الراحة التركية.
  • حلقوم تركي.
  • الحلقوم التركي.
  • حلوى الحلقوم.
  • راحة الحلقوم.
  • حلاوة الحلقوم.
  • الحلقوم.
  • حلاوة حلقوم.

ما هي أهمية راحة الحلقوم في المجتمع التركي؟

لراحة الحلقوم تأثير بالغ الأهمية على المجتمع التركي، فإنك تجدها متواجدة في جميع أطباق الحلويات وفي كافة المناسبات سواء أكانت اجتماعية في الأعياد مثلا أو دينية أو قومية أو في الحفلات كافة، كما أن راحة الحلقوم تقدم للجميع دون استثناء، حيث انها تناسب جميع المستويات الاجتماعية.

وتنتج الدولة التركية كميات كبيرة من الحلقوم مما يجعلها مكتفية ذاتيا وتصدر كميات منها للدول الأخرى، فعلى سبيل المثال تستورد الدولة البريطانية من الدولة التركية 520 طن، يبلغ ثمنها ما يقارب 600 ألف دولار أمريكي، فنستنتج أنها تعود بفائدة كبيرة على المجتمع التركي وهذه المنفعة الاقتصادية تضاف إلى جميع مزاياها السابقة.

ما هو الحلقوم التركي


الأسئلة الشائعة

من اول من صنع الحلقوم؟

يقال إن أول من صنع هذه الحلوى الشهيرة كان “حاجي بكير”، الذي جاء إلى ضواحي اسطنبول عام 1777 من قرية “كاستامونو Kastamonu” الصغيرة في شرق الأناضول ليفتح محله، وسرعان ما امتدت شهرته إلى قصر السلطان الذي منحه وسام الشرف بصفته حلوانيًا وعينه رئيس الطهاة المسؤول عن صناعة الحلويات في القصر.

كيف يمكن الاحتفاظ بحلوى الحلقوم لأطول فترة ممكنة؟

يمكن الحفاظ على راحة الحلقوم التركية من خلال تخزينها في وعاء محكم في الثلاجة أو في مكان بارد وجاف، ويمكن استخدام الحلقوم التركي من وقت صنعه حتى 9 أشهر أو أكثر.

أين يمكن إيجاد الحلقوم التركي؟

منذ أن ظهرت فكرة وجود هذه الحلوى أي منذ ما يقارب 500 عام وهي متوفرة بكثرة في جميع مناطق تركيا، حيث توجد في معظم محلات الحلويات، وعلى الرغم من أنها حلوى شعبية، لكنك ستجدها في أفخم وأحدث محلات الحلويات.

المصدر موقع تركيا اليوم TurkToday.com

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد